العين الإخبارية

حملة كسوة الشتاء.. الإمارات تنشر الدفء في حضرموت اليمنية


يتحسس صادق صلاح كسوته، مبتسما ابتسامة مليئة بالامتنان والحب لمن منحه فرصة مواجهة زمهرير الشتاء في مناطق حضرموت النائية، شرقي اليمن.

صلاح واحد من 6612 طالبا وطالبة يستفيدون من حملة “كسوة الشتاء للمتضررين من موجة البرد” في مناطق حضرموت المرتفعة والنائية وذلك بعد أن امتدت إليهم أياد الهلال الأحمر الإماراتي الدافئة لتحتضن قلوبهم وأجسادهم بحرارة.

الطالب اليمني (12 عاما) قال لـ”العين الإخبارية”، إنه يقطع صباحا مسافات طويلة بين البرد للقدوم للمدرسة، مؤكدا أن الملابس الدافئة المقدمة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي سوف تسهم في مساعدته على مواجهة زمهرير الشتاء.

وتأتي حملة كسوة الشتاء كجزء من الجهود المتواصلة للهلال الأحمر الإماراتي ولتقديم المساعدة الإنسانية للمتضررين وتخفيف العبء عن المواطنين، وتعكس هذه الحملة جهود الإمارات ومساهمتها في تحسين ظروف الحياة لليمنيين الذين يواجهون ظروفًا صعبة.

وتشمل الحملة توزيع الملابس الدافئة للأفراد الذين يعانون من تأثيرات الموجة الباردة، ويستفيد منها 6612 طالبا وطالبة ممن يقطنون في المناطق النائية والجبلية بمرتفعات محافظة حضرموت، واستهدفت الحملة في يومها الأول توزيع 155 من “الجواكيت الشتوية المتنوعة” على طالبات وطلاب مدرسة غيل الحالكة بمديرية غيل باوزير.

 وتستهدف الحملة توفير الحماية اللازمة للناس ومساعدتهم في التغلب على الظروف القاسية التي تفرضها الطقس البارد في عدد من مرتفعات محافظة حضرموت.

حملة كسوة الشتاء

استجابة فورية وتضامن إنساني

تعتبر حملة “كسوة الشتاء” الذي ينفذها الهلال الأحمر الإماراتي استجابة فورية لاحتياجات السكان المتضررين من موجة البرد في عدد من مناطق محافظة حضرموت، وتعكس هذه الحملة التزام الهلال الأحمر الإماراتي بمبدأ التضامن الإنساني ورعاية الفئات الأكثر ضعفًا في المجتمع.

وقال مشرف مشاريع الهلال الأحمر الإماراتي بحضرموت حامد قوايا، إن “تدشين حملة برد الشتاء، في المناطق المرتفعة والأشد برودة، يأتي في إطار جهود دولة الإمارات العربية المتحدة، لتخفيف معاناة المواطنين في المناطق النائية”.

وأوضح أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أطلقت حملة “كسوة الشتاء” في عدد من المناطق النائية بمديريات محافظة حضرموت، بهدف توفير الملابس الضرورية لطلاب وطالبات المدارس الأساسية الذين تأثروا بموجة البرد التي تجتاح مرتفعات المحافظة.

حملة كسوة الشتاء

امتنان وشكر

معلمو مدرسة غيل الحالكة التي تم فيها توزيع كسوة الشتاء لدى تدشين الحملة، عبروا بعفوية عن تقديرهم للتدخلات الإنسانية التي يقوم بها الهلال الأحمر ودعم دولة الإمارات السخي؛ للتخفيف من معاناة الطلبة والمواطنين.

وقدم مدير مدرسة غيل الحالكة بحضرموت فائز عمر باكيلي شكره لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، على الدعم السخي ضمن حملة كسوة الشتاء، لطلاب مدرسة غيل الحالكة.

وأعرب المسؤول التربوي عن تطلعه لمزيد من الدعم تلبية لاحتياجات هذه المدرسة، مشيرا إلى أن الطلاب بالفعل يأتون من مناطق بعيدة تحت موجة برد شديدة.

وأشاد باكيلي، بالدور المهم الذي تلعبه الإمارات في تلبية احتياجات الطلاب الأكثر تضررًا، وأعرب عن أمله في أن تساهم حملة “كسوة الشتاء” في تخفيف المعاناة التي يواجهها الطلاب في محافظة حضرموت، وأن تمنحهم الدفء والراحة خلال فصل الشتاء البارد.

ما قاله باكيلي، أكده سعيد عمر لدى عمله في تقديم الحصص الدراسية للطلاب، مقدما “الشكر للهلال الأحمر الإماراتي على استهدافه هذه المنطقة النائية، وتقديم كسوة الشتاء لأطفالنا وطلابنا”.

aXA6IDcyLjE2Ny42Ny4xMzkg جزيرة ام اند امز US


المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com