صحة وطب

هل يمكن الإصابة بالحصبة بعد الحصول على التطعيم؟



الحصبة مرض فيروسي يمكن الوقاية منه عن طريق التطعيم، وقد ارتفعت معدلاته في أجزاء مختلفة من أوروبا، وحذرت منظمة الصحة العالمية من أنه قد يستمر في الانتشار إذا لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة، في هذا التقرير نتعرف على طرق انتقال فيروس الحصبة وهل يمكنك الإصابة به إذا حصلت على التطعيم، وفقًا لموقع “Very well health“.


في عام 2023، تم الإبلاغ عن أكثر من 30 ألف حالة حصبة في 40 دولة عضو في الإقليم الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية مقارنة بـ 941 حالة فقط تم الإبلاغ عنها في عام 2022 بأكمله.


 وتعتقد منظمة الصحة العالمية أن عودة ظهور الحصبة هو نتيجة لانخفاض عدد الأطفال الذين تم تطعيمهم ضد المرض خلال عام 2023.


كما ظهرت فاشيات صغيرة لمرض الحصبة في بعض أجزاء الولايات المتحدة، بما في ذلك جورجيا وميسوري ونيوجيرسي وبنسلفانيا. وفي عام 2023، تم الإبلاغ عن إجمالي 58 حالة حصبة في 20 ولاية


ما هي الحصبة؟


الحصبة مرض شديد العدوى يسببه فيروس يمكن أن يؤثر على الأفراد في أي عمر، على الرغم من أنه أكثر شيوعًا عند الأطفال.


أعراض الحصبة


تبدأ معظم أعراض الحصبة بعد 7 إلى 14 يومًا من الاتصال بالفيروس، ويكون الطفح الجلدي أكثر الأعراض وضوحًا


تشمل الأعراض الشائعة الأخرى للحصبة ما يلي:


-ارتفاع درجة الحرارة


-سعال


-سيلان الأنف


-عيون حمراء ومائية


-ظهور بقع بيضاء صغيرة داخل الخدين


-الطفح الجلدي (يبدأ كبقع حمراء مسطحة تظهر على الوجه عند خط الشعر وتنتشر إلى الرقبة والذراعين والساقين والقدمين)


يمكن أن تؤدي الحصبة إلى مضاعفات خطيرة وتشمل هذه الإسهال الشديد والجفاف المرتبط به، والتهابات الأذن، ومشاكل التنفس، والالتهاب الرئوي، والعمى، والتهاب الدماغ (تورم الدماغ).


كيف تنتشر الحصبة؟


الحصبة واحدة من أكثر الأمراض المعدية التي تنتقل بسهولة، إنه أكثر عدوى بكثير من الأنفلونزا أو كورونا أو السل، إنه مرض معدي للغاية لدرجة أنه عندما يصاب به شخص واحد، فإنه يصل إلى 90٪ من الأشخاص القريبين الذين يفتقرون إلى المناعة يمكن أن يصابوا بالعدوى أيضًا. إلا أنه لا ينتقل عن طريق الحيوانات


إن الفيروس يعيش في مخاط الأنف والحنجرة للشخص المصاب ويمكن أن ينتشر إلى الآخرين عبر قطرات صغيرة تنطلق في الهواء من السعال أو العطس أو التحدث.


 إذا تنفس أشخاص آخرون الهواء الملوث أو لامسوا أي أسطح ملوثة ثم لمسوا عيونهم أو أنوفهم أو أفواههم، فمن الممكن أن يصابوا بالعدوى أيضًا، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض.


يمكن أن يظل الهباء الجوي الفيروسي المعدي معلقًا في هواء الغرفة لعدة ساعات بعد خروج الشخص المعدي منها.


هل يمكنك الإصابة بالحصبة إذا تم تطعيمك؟


يحصل الأشخاص الذين يتلقوا لقاح MMR على الحماية ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.


وتشير تقديرات مركز السيطرة على الأمراض إلى أن جرعة واحدة من اللقاح ستمنع الإصابة بالحصبة لدى 93% من الأفراد الذين تم تطعيمهم، في حين أن سلسلة الجرعتين الكاملة فعالة بنسبة 97%.


ويوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بأن يتلقى جميع الأطفال لقاح MMR، حيث  يتم إعطاء الجرعة الأولى بين 12 شهرًا و 15 شهرًا ويتم إعطاء الجرعة الثانية بين سن 4 و 6 سنوات.


وعلى الرغم من أن الأفراد الذين تم تطعيمهم ما زالوا قادرين على الإصابة بالحصبة، إلا أن الاحتمال أقل بكثير مقارنة بأولئك الذين لم يتلقوا التطعيم.


إذا لم تتلق أي تطعيمات ضد الحصبة، يقول الخبراء أن لديك فرصة أكبر للإصابة بالمرض.


ما لم يتم تطعيمك ضد الحصبة، فإن لديك فرصة بنسبة 90٪ تقريبًا للإصابة بالعدوى إذا تعرضت لشخص مريض خلال فترة أعلى انتقال محتمل، والتي تتراوح بين أربعة أيام قبل وأربعة أيام بعد ظهور الطفح الجلدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com